القره داغي: معظم حكام الأمة لا يسمعون إلى النصح والإرشاد

11/18/2017 12:00:00 AM | 23 comments دعا فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية إلى ترك الغضب، ووجه دعوته إلى كل إنسان أن ينظر في داخل نفسه، وأن يجلس معها وينظر في عيوبها، وأن يخصص لعلاج تلك العيوب وقتاً من يومه، قبل أن يدركه الموت، فيندم ولات ساعة ندم، معللا هذه الجلسات العلاجية بأنها تتجه بنا إلى أن تكون أنفسنا لوامة، نلومها على التقصير ونلومها على التفريط.

القره داغي، هل يستوي المقاوم فيوصف بالارهاب، وللعدو المحتل فيُفتى بحمايته

11/18/2017 12:00:00 AM | 23 comments استنكر الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين الدكتور علي القره داغي ما تنتهجه دول الحصار من سياسات تستهدف التنكيل بكل من يدافع عن الحق ويدعم مقاومة الاحتلال في حين تجند من يفتى بحماية العدو وتفتتح له الأبواب.

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو لمساعدة المنكوبين في الزلزال المدمر في العراق وإيران

11/14/2017 12:00:00 AM | 23 comments دعا فضيلة الشيخ .د على محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جموع المسلمين، والجمعيات الخيرية والإنسانية إلى واجب المساعدة إخوانهم المنكوبين في الزلزال المدمر الذي ضرب المنطقة الحدودية بين العراق وإيران، مؤخرا،

البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الخامس لمجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الرابعة 2014-2018 بمدينة اسطنبول بالجمهورية التركية

11/12/2017 12:00:00 AM | 23 comments الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين- وبعد فقد انعقد بفضل الله وتوفيقه مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الرابعة بتاريخ 15ـ17 صفر 1439 الموافق له 3-5 نوفمبر 2017 بمدينة اسطنبول التركية برئاسة رئيس الاتحاد فضيلة الشيخ العلامة يوسف القرضاوي، وقد تدارس المجلس العديد من القضايا الداخلية للاتحاد والقضايا ذات الأولوية في اهتمامه ، وبعض القضايا المتعلقة بأوضاع الأمة الإسلامية، وفي خاتمة جلساته أقر المجلس البيان الآتي:

الكبر يحول بين المرء وربه، وبين المرء وقبول الحق والاحتكام إليه

11/12/2017 12:00:00 AM | 23 comments من أشد أنواع الأمراض القلبية والنفسية والاجتماعية مرض خطير، يصيب الإنسان فيظنه خيراً له، بل هو شر له، يجعله بيعيداً عن الله تعالى، كما يجعله مبغوضاً ومكروهاً من قبل الآخرين، ذلكم المرض القلبي والنفسي والاجتماعي هو الكبر الذي يظن صاحبه أنه أفضل من الآخرين، ويستعظم نفسه ويعلو بها ويستصغر الآخرين، ويجعله لا يقب الحق ولا يرضى به، ويجعله رافضاً له ولا يخضع له، حتى ولو كان الحق واضحاً جلياً، وظاهراً بيناً، يحسب أن التزامه بموقفه وثباته على رأيه عز وفخر، ويظن أن الرجوع إلى الحق وقبوله والأخذ به ذل.

فيديو

فتاوي جديدة

المقالات