الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين بشدة تفجير الصومال ويرى أن هذه التفجيرات من الظلم المبين الذي يشوّه صورة الإسلام والمسلمين

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التفجير الذي تم في مقديشيو بالصومال أمس وذهب ضحيته عشرات من الأرواح البريئة ، و تدمير عدة مبان وإشعال النار بعشرات السيارات ،وقال فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد  إن الموقف الثابت للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو إدانة مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تذهب بأرواح الأبرياء  والاتحاد العالمي إذ يدين مثل هذه الاعمال فإنه ينبع من موقف الإسلام الذي يستنكر بشدة مثل هذه الأعمال الإرهابية ويرى أنها تتنافى مع جميع الشرائع السماوية ، والقوانين والأعراف الوطنية لأي مجتمع، وهي أعمال محرمة لا يرضى الله عز وجل عنها، أيا ماكان مر تكبوها ومقترفوها، ويرى أن هذه التفجيرات من الظلم المبين الذي يشوّه صورة الإسلام والمسلمين ونطالب  بموقف حازم منها، فقد قال الله تعالى )أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا( وقال سبحانه( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيما).

شارك هذه المادة