حكم الصيام وإستعمال الحبوب لتأخير الحيض


السؤال :

 

 أنا امرأة لو أفطرت يصعب عليّ القضاء، لذلك تعودت أن أستعمل الحبوب التي تؤخر الحيض إلى ما بعد الشهر الفضيل ...

فهل ما فعلته صحيح، وهل صومي صحيح، أفيدونا أثابكم الله.



الجواب :

 

 فإن الأحكام الشرعية تبنى على الواقع، فبما أن استعمال هذه الحبوب جائز ما دامت غير ضارة بك ، وبما أنها تمنع الحيض، أو تؤجله، فحينئذ تعتبرين طاهرة، وبالتالي فإن صومك صحيح، وإن كان الأفضل عدم الخروج عن الطبيعة، وترك الأمر على طبعه دون تدخل خوفاً من وقوع ضرر عليك .

 فالله تعالى منع الحائض عن الصيام والصلاة بسبب وجود الدم الذي هو أذى كما قال تعالى : (وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)  .


شارك هذة المادة